Иранские мужчины фотографируются в хиджбах в знак солидарности с женщинами.

#MenInHijab — набирающий в Иране популярность интернет-флешмоб, при котором иранцы, а точнее местные мужчины, фотографируются в хиджабе и других предметах женского гардероба (например, натянутых на голову футболках или шарфах) и публикуют получившиеся снимки в соцсетях.

Так участники данного мероприятия проявляют солидарность с женщинами Ирана, для которых ношение платка является обязательным. В подписях к снимкам многие мужчины публикуют призывы позволить девушкам самим выбирать, какую одежду им следует носить.

С 1979 года ношение платка является обязательным для иранских женщин, именно тогда-то и состоялась в стране Исламская революция. За соблюдением этого правила следит полиция нравов — несколько тысяч государственных агентов под прикрытием, которые работают на улицах местных городов.

#MenInHijab

A post shared by Soleil Jaan (@soleil.jaan) on

https://www.instagram.com/p/BIj_34VjP8t/

#الرجال_في_ايران_يرتدون_الحجاب_دعما_للنساء لقد بدأت حملة في إيران مؤخراً حيث يرتدي الرجال الحجاب دعماً للمرأة التي تجبر على ارتدائه. وتجبر " الشرطة الأخلاقية " النساء على ارتداء الحجاب وذلك منذ بدء الثورة الإسلامية الإيرانية في عام 1979، كما تواجه النساء اللواتي لا ترتدين الحجاب او يظهر شعرهن العقوبات. تعرض الإعلانات في كل الشوارع والأماكن العامة تدعي أن المرأة التي لا ترتدي الحجاب هي امرأة " فاسدة، وغير شريفة " وعندما تشتكي النساء من هكذا تدخلات في حياتها فإنها ستواجه تحرشات جنسية، ولكن النساء تقدن التظاهرات ضد فرض الحجاب عبر البلاد؛ كما قامت بعضهن بحلق شعورهن كي تخرجن دون حجاب أو غطاء. خلال الأسبوع الماضي، ظهر عدد من الرجال في العديد من الصور مرتدين حجاب زوجاتهم أو قريباتهم بينما تظهرن هن دون حجاب. أتت الصور كردة فعل على نداء " ماسيا علي نجاد " الناشطة والصحفية الإيرانية التي تعيش في نيويورك حيث طالبت الرجال بشن الحملة دعماً للنساء. تدير " علي نجاد " حملة " حريتي الخفية " وغالبا ما تشارك صوراً لنساء كن قد استمتعن بلحظات من الحرية بعد أن خلعن الحجاب. الآن طالبت الرجال بدعمها في هذه الحملة باستخدام هاشتاغ #meninhijab ومشاركة الصور بينما هم مرتدين الحجاب. تلقت السيدة "علي نجاد " ثلاثين صورة لرجال مرتدين حجاب منذ بدء الحملة في 22 تموز/يوليو ، وقد أخبرت " الإندبندنت " بأن بعض الرجال يشاركون الصور عبر حسابات الانستغرام حيث تقول: " معظم الرجال يعيشون في إيران وقد شهدوا معاناة قريباتهم، وخاصة من شرطة الأخلاق وإهانتهم حيث أجبرن على ارتدائه، لسنوات عديدة بدءاً بالطفولة وانتهاء بالوصول إلى البلوغ، أجبرنا على تغطية شعرنا، لسنوات كنا نتعرض للإهانة ونخسر كرامتنا، وقد اعتاد الرجال على رؤية النساء هكذا واعتبروا أن الأمر طبيعي. ولكن الملايين من النساء الإيرانيات تعتبرن هذا الإجبار إهانة لكرامتهن. في مجتمعنا، يرتبط وجود المرأة وهويتها بالذكورية وفي العديد من القضايا مثل التعليم الديني أو سلطة الحكومة يرتبط الأمر بسوء توجيه شعور الرجل نحو الشراكة مع المرأة، لذلك رأيت أنه من الرائع أن ندعو الرجال لدعم حقوقنا." لقد أرسل أحد الرجال صورة لنفسه وهو يرتدي حجاب قريبته وكتب عليها: " عندما رأينني أرتديه، بدأن بالضحك علي ، ولكنني سألتهم هل يبدو الأمر مضحك فعلاً، أنا أحترم وأحب قريباتي، ولكن أظن أنه لا يحق لأحد أن يتكلم/تتكلم عن الحرية عندما يدعم/تدعم فكرة الحد من حرية الآخرين، لقد غيبت أدمغتنا عن كل مشاكل البلاد وربطوها بقطعة قماش سوداء وأرادوا منا أن نصدق بأنها أهم .. يتبع

A post shared by Nasawyia (@nasawyia) on

https://www.instagram.com/p/BIkXIOKhkTp/

https://www.instagram.com/p/BIkATozD7Az/

Источник


Система Orphus
Мы есть в социальных сетях! Присоединяйтесь к нам:

Комментарии: